أشعار النساء

Kích thước: px
Bắt đầu hiển thị từ trang:

Download "أشعار النساء"

Bản ghi

1

2

3 أشعار النساء تا ليف املرزباني

4 أشعار النساء املرزباني رقم إيداع ٢٠١٣ / ٢١٢٣١ تدمك: ٩٧٨ ٩٧٧ ٧١٩ ٥٣٤ ٨ مو سسة هنداوي للتعليم والثقافة جميع الحقوق محفوظة للناشر مو سسة هنداوي للتعليم والثقافة املشهرة برقم ٨٨٦٢ بتاريخ ٢٠١٢ / ٨ / ٢٦ إن مو سسة هنداوي للتعليم والثقافة غري مسي ولة عن آراء املو لف وأفكاره وإنما يع بر الكتاب عن آراء مو لفه ٥٤ عمارات الفتح حي السفارات مدينة نصر ١١٤٧١ القاهرة جمهورية مصر العربية تليفون: + ٢٠٢ ٢٢٧٠٦٣٥٢ فاكس: + ٢٠٢ ٣٥٣٦٥٨٥٣ البريد الا لكتروني: املوقع الا لكتروني: تصميم الغلاف: إسلام الشيمي. جميع الحقوق الخاصة بصورة وتصميم الغلاف محفوظة ملو سسة هنداوي للتعليم والثقافة. جميع الحقوق الا خرى ذات الصلة بهذا العمل خاضعة للملكية العامة. Cover Artwork and Design Copyright 2014 Hindawi Foundation for Education and Culture. All other rights related to this work are in the public domain.

5 المحتويات 7 أخبار ليلى 27 قشري بن كعب بن ربيعة بن عامر 33 العجلان 35 عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة 37 م رة بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن 39 جماعة من نساء بني عامر لم ي نسب ن ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة 45 بن أسد بن ربيعة بن نزار تغلب بن واي ل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن 49 ربيعة بن نزار بكر بن واي ل بن قاسط بن هنب بن أفصى قيس بن ثعلبة بن عكابة بن 55 صعب بن علي بن بكر بن واي ل 61 ي ت م ال لات بن ثعلبة بن عكابة 65 شيبان بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن واي ل 73 ي شكر 75 عجل بن ل جيم بن صعب بن علي بن بكر بن واي ل

6

7 أخبار ليلى أخبار ليلى مع النابغة الج ع د ي كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شب ة عن أبي الحسن املداي ن ي قال: هاجى الن ابغة الجعد ي ليلى الا خيلي ة فقال لها: ألا حي يا ليلى وقولا لها هلا فقد رك بت أغ ر مح جلا فقالت تر د عليه وهما قصيدتان له ولها فغلبته بقوله: وعي رتني داء با مك مثله وأ ي جواد لا ي قال له هلا وهلا: كلمة ت قال للفرس الا نثى إذا أنزى عليها الفحل لتسكن. حدثني محمد بن إبراهيم قال: حدثنا عبد الله بن أبي سعد الوراق قال: حدثني الحكم بن موسى السلولي أخبرني الباهلي الع لامة قال: إنه تحاكم إلى ليلى شعراء هوزان: النابغة الجعد ي وحيد بن ثور الهلالي وتميم بن أبي بن مقبل العجلاني والعجري السلولي فا نشا ت تقول: ألا ك ل ما قال ال رواة وزب بوا به غير ما قال السلول ي به رج

8 أشعار النساء تعني: العجري قال: فنمى الخبر عنها فقال النابغة الجعدي: ك ا ن ك ل ي ل ى ب غ ل ة ت د م ري ة رأت حصن ا فعارضته ن تش حج قال: ثم قال: ألا حي يا ليلى وقولا لها: هلا وبرذ و نة ب ل البراذين ثف رها وقد أكلت بق لا وخيم ا نباته ف ق د رك ب ت أغ ر م ح ج لا وقد شر بت في أ ول الصيف أي لا وقد أنكحت ش ر الا خايل أخ يلا رأى نفسه بقلا وخيم ا يقول: إنها ستسوخم هجاي ي. وكيف أهاجي شاعر ا رم حه استه دعي عنك تهجاء الرج ال وأقبلي خضيب البنان ما يزال مك حلا على أذ لغ ي يم لا استك في شلا قال: وبنو الا ذلغ بن بني عبادة بن ربيعة البكاء وكان نكاح ا فبلغها قوله فقالت: أنابغ لم تنبغ ولم تك أولا وكن ت صني ا بين ص دي ن مجهلا وي روى: ولم تك موبه ا وي روى: بني شعبني مجهلا وي روى: وكنت شعيب ا بني ص دين والص دان: جانبا سفح الجبل والصني: الثميد يبض شيي ا يسري ا يشرب به الطري ولا يشرب به الا نسان لقتله وصني تصغري صنو والصنو: الشعب الصغري. أنابغ إن تنبغ بلو مك لا تجد أع ي رت ن ي داء ب ا م ك م ث ل ه للو مك إلا وسط جعدة مج علا وأي جواد لا يقال لها: هلا! ويروى: وأي حصان. ويقال للفرس الحجر: هلا وذلك إذا دعيت للا قرار لتنزى. فاجتمع الجعدي ون وقالوا: والله لنا تني أمري املدينة فلنستعدين ه عليها فا نها قد قذفتنا وبلغها ذلك فزادت في القصيدة: 8

9 أخبار ليلى أحق ا بما أنبيت أ ن عشيرتي يروح ويغدو و فدهم لصحيفة على غير جر م غير أن قلت: عمهم بشوران يزجون المط ي المن علا ليستجلدوا لي ساء ذلك معملا يعيش أبوهم في ذ راه مغ فلا عمهم: هو عقيل وأبوهم: هو جعدة. في ذراه: في ذرى عقيل وي روى: نداه. وأعمى أتاه بالحجاز نثاهم وكان با طراف الجبال فا سهلا الا عمى: النابغة جعلته أعمى القلب. ف ج اء ب ه أص ح اب ه ي ح م ل ون ه إذا صدرت و رادهم عن حياضهم إل ى خ ي ر ح ي آخ ري ن وأ ولا ت غ ادر ن ه ب ا ل ل زك اة م ع ق لا تقول: هم يو دون الصدقة عن إبلهم. تنافر س وار ا إلى المجد والعلا وأقسم حق ا إن فعلت ليفعلا ويروى: تسابق س وار ا وهو سوار بن أوفى بن سبرة بن سلمى بن قشري وكان يهاجي النابغة ويفخر عليه با يام بني جعدة: بمج د إذا المرء اللي يم أراد ه هوى دونه في مه يل ث م ع ضلا عضل: عيي وبلد وضاق. وهل أنت إن كان الهجاء مح رما وفي غيره فض ل لمن كان أف ضلا وفي غريه فضل: تقول: في غري الهجاء الحسب والكرم وليس في الهجاء خري ولا ي ف ضل به أحد. تريد: هل لك أن تدع الهجاء وتناسب سوار ا حتى تعرف نفسك ونسبك وقدرك. 9

10 أشعار النساء لنا تامك دون السماء وأصله وما كان مج د في أناس ع لم ت ه مقيم طوال الد ه ر لن يتحلحلا من الناس إ لا مجد نا كان أ ولا فجليت إلى املدينة فا قامت بباب مروان وأنشا ت تقول: أنيخ ت لدى باب ابن مروان ناقتي ي ط ي ف ب ه ا ف ت ي ان ه ك ل ل ي ل ة ثلاث ا لها عند الن تاج صر يف بنيرين مي ران الجبال و ريف نريين: شيي ني ويقال: لونني من العلف. غ لام تل قى سو دد ا وهو ناشي بقي ل كتحبير اليماني وناي ل و ر ح نا كا نا نمتطي أخد ر ي ة وحلا ها حتى إذا لم يس غ لها فا نت به ر ح ب الذراع أليف إذا ق لبت دون الع طاء كفوف أض ر بها رخو اللبان عنيف حل ي بج ن بي ثادق وجف يف جفيف: يابس الكلا والصغار من الحلي. والنصي: الذي يبس وأصابه املطر فاصفر. أر ن ع ل ي ه ا ق ارب ا وان ت ح ت ل ه ت هادي خج وج ا خ دد الجر ي لح م ه م ب رة أر س اغ ال ي دي ن ز روف فلا جح ش ها بالصيف فهي خروف الخروف من الا بل: تنتج في الخريف واملصيف: في الصيف واملربع: في الربيع والهبع: في القيظ والصقعي: وهو الربعي والصفري: مطلع سهيل والدفيء: في آخر الشتاء. ثم قالت في مروان تمدحه وتذكر أمر الجعديني: طر ب ت وما هذا بساعة مط رب قديم ا فا ض ح ت دار ه م قد تل عبت وكم قد رأى راي يه م ورأيتها فوارس من آل الن فاضة سادة إذا الح ي حلو ا بين عاذ فح ب حب بها خ ر قات الريح من ك ل ملعب بها لي من ع م كريم ومن أب ومن آل سع د سو دد ا غير مت عب 10

11 أخبار ليلى وح ي حريد قد صبحنا بغارة شنن ا عليهم ك ل جرداء شط بة لو حشي ها من جانبي زفيانها إذا جاش بالماء الحميم سجالها فذ ر ذا ولكن قد تمنيت راكب ا فلم ي م س بيت منهم تحت كوكب لجوج تباري ك ل أجرد شر جب حفيف كخذروف الوليد المث قب نضخ ن به نضخ المزاد المس رب إذا قال قولا صادق ا لم ي كذ ب وكتب إلي أحمد بن عبد العزيز: أخبرنا عمر عن شبة وحدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثنا أحمد بن يحيى النحوي وحدثني أحمد بن محمد املكي قال: حدثنا أبو العيناء أن النابغة ملا قال أبياته التي أولها: ألا حييا ليلى أجابته بقولها الذي تقدم. وروى أبو عمرو الشيباني أن النابغة ملا قال يذكر يومي رحرحان وهو يهاجي سوار بن سبرة ويفخر عليه با يام بني جعدة في قصيدة: هلا سا لت بيومي رحرحان وقد ظن ت هوازن أن الع ز قد زالا فلما قال: تلك المكارم لا ق عبان من لبن شيبا بماء فعاد بع د أبوالا قالت ليلى: وماكنت لو قاذ ف ت ج ل عشيرتي لا ذكر قعبي حازر قد تثملا فلما أتى النابغة هذه الا بيات وما دعته إليه ليلى قال: ألا حييا ليلى. حازر: حامض. وتثمل: صار كتلا من الرغوة والثمالة: الرغوة ويقال: الرعوة. حدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: أنشدنا أحمد بن يحيى النحوي لليلى تمدح مروان بن الحكم: طربت وما هذا بساعة مط رب إذا الح ي ح لو ا بين عاذ فحب حب 11

12 أشعار النساء وذكرها بطولها فاخترنا منها بعد ذكر ناقته: قضاء فلم ينقض ولم ي تع قب أد لت بق ربي عن د ه وقضى لها وق نعان ها في ك ل خوف ومرغب فا ن ك بعد الله أنت أمير ها قنعان: الذي يقنع برأيه. يقال: هذا قنعاني وقنعاني: أي ما قنعت به من شيء. ف ت ق ض ى ف ل ولا أن ه ك ل ري ب ة إذن ما ابتغى العادي الظلوم ظلامة وك ل ق ل ي ل م ن وع ي د ك م ره ب ي ع ل ي وم ا أج ل ب ت ل ل م ت ج ل ب معناه: لا بل تعدي علي من ظلم وهجا فخاف أن أهجو وأنتصر فيعدي علي. ت ب اد ر أن ب اء ال وش اة وت ب ت غ ي إذا أدلجت حتى ترى الصبح واص لت ف ل م ا رأت دار الا م ي ر ت خ او ص ت لها طلبات الح ق من كل مطلب أديم نهار الشمس ما لم تغي ب فقلت لها: قد هب ت من مت هي ب تخاوصت بعينيها. صياح ف راريج العقول وحاجب ا وصو ت المنادي بالصلاة المث وب العقور: الحصون والقصور. ويروى: بالا ذان املثوب. وتر جيع أصوات الخصوم تر دها بيوت فضاء في طمار مب وب الطمار: املكان املرتفع. ومبوب أي: له باب. ي ظ ل لا ع لاه ا د و ي ك ا ن ه ترن م قاري بي ت نح ل من وب القاري: ذكر النحل الذي يجمعها واملنوب: املسود أي: يسود هذا النحل بما يعمل موضعه ومنه سمي النوبي لسواده وأنشد: في بيت نوب عوامل. ويروى: نحل مجوب. 12

13 أخبار ليلى وأنشدني محمد بن أحمد قال: أنشدنا أحمد بن يحيى لليلى أيض ا: أنيخت لدى باب ابن مروان ناقتي ي ط ي ف ب ه ا ف ت ي ان ه ك ل ل ي ل ة ثلاث ا لها عن د الرتاج صريف بني ر ي ن مي ران الجبال وريف الرتاج: الغلق ومنه أرتج على القارئ. ومي ران من النشاط. النريان: شحم العام الا ول وشحم عامها هذا ويقال: ناقة ذات نريين أي: شحم عامي وشحم حولي. أخبار ليلى مجموعة حدثني أحمد بن محمد الجوهري قال: حدثنا الحسن بن عليل العنزي قال: حدثنا محمد بن زياد البكراوني قال: سمعت العتبي يقول: دخلت ليلى الا خيلي ة على عبيد الله بن أبي بكرة. قال محمد: وسمعت ابن عاي شة يقول: دخلت امرأة من هوزان على عبيد الله بن أبي بكرة فقلت له: هي الا خيلي ة. فقال: لعلها. فقالت: أصلح الله الا مري أتيتك من بلاد شاسعة ترفعني رافعة وتهضبني هاضبة مللمات من البلايا برين عظمي ونكهن جسمي وتركنني أمشي بالحريض قد ضاق بي البلد العريض بعد عدة من الولد وكثرة من العدد أفنني عددي وأوعزن تلدي فلم يتركن لي سبد ا ولم يبقني لي لبد ا فسا لت في أحياء العرب من املرتجى سيبه واملا مون غيبه واملحمود ناي له فد ل لت عليك أصلحك الله وأنا امرأة من هوازن هلك الوالد وغاب الفاقد فاصنع بي إحدى ثلاث. قال: وما هن قالت: تحسن صفدي أو تقيم أودي أو تردني إلى بلدي فقال: بل نجمعهن لك. فجمع لها الخلال الثلاث. قال أحدهما: ثم أوصى لها بعد موته بمثل مرياث إحدى بناته. حدثني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا أحمد بن يحيى عن ابن الا عرابي قال: قالت ليلى الا خيلي ة لبني عبادة قومها وسي لت عنهم فقالت: شر كالتراب وخري كالصو اب. أنشدني محمد بن أحمد الكاتب قال: أنشدنا أحمد بن يحيى النحوي لليلى: ش م الع رانين أس ماط ن عالهم ب يض السرابيل لم يع لق بها الغ م ر نعل سمط: إذا كان طاق ا واحد ا ليست مطارقة. 13

14 أشعار النساء أنشدنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي وقال: هو لليلى الا خيلي ة: ألا ليت شع ري والخطوب كثيرة بنفسي من لا يس تق ل برح له متى رح ل قيس مستق ل فراجع ومن هو إن لم يحفظ الله ضاي ع حدثني عبد الله بن يحيى العسكري قال: روى أبو عمرو الشيباني لليلى تمدح أبا بكر بن كلاب بن ربيعة: إن كن ت تبغي أبا بكر فا ن هم نعمي وبو سي با فاق البلاد فما والعالمون إذا ما الا مر ضافهم واخترت آل أبي بك ر لحاجتنا وم ا ات ه م ت ب ن ي ج ز ء ب ظ ن ت ه ب ك ل س اح ة ق و م م ن ه م أث ر ينال أعداؤهم منهم ولا قدروا أن ى يحاو ل منه الو ر د والصد ر وكان فيهم لمن يختارهم خي ر وما أساءوا وما ضاع الذي حضروا بظنته أي: بظنه أبي جزء وبنو جزء آل عبد العزيز بن زرارة وهم من بني بكر بن كلاب. قال: وروى أبو عمرو أيض ا لها تفخر: نحن منع نا بين أس ف ل ناعت بح ي إذا قيل: اظعنوا قد أتيت م تح مل أولاهم من الدار غدوة إلى واردات بالخميس العرمرم أقاموا على ه و ل الجنان الم ر جم وتمسي بها أخراهم لم ت ص رم أخبار ليلى مع الح جاج بن يوسف وذلك في آخر عمرها حدثني أبو عبد الله الحكيمي. قال: حدثني يحيى بن يموت بن املزرع قال: حدثنا رفيع بن سلمة. قال: حدثني أبو عبيدة قال: دخلت ليلى الا خيلي ة على الح جاج فا نشدته: فنعم فتى الدنيا لي ن كان فاجر ا وفوق الفتى إن كان ليس بفاجر 14

15 أخبار ليلى فت ى هو أحيا من فتاة حيي ة فت ى فيه فتياني ة أريحي ة وأشجع من لي ث بخفان خادر بقي ة أعرابي ة من م هاجر فقال فتى من جلساء الحجاج: والله أيها الا مري ما كان في توبة عشري ما تقول ليلى. فقالت ليلى: والله أيها الا مري لو رأى ذلك توبة لتمنى أن لا تبقى في داره بكر إلا حملت منه. وأخبرني عبد الله بن يحيى قال: حدثني محمد بن جعفر قال: حدثنا ابن أبي سعد قال: حدثني أبي الحسن املوصلي عن سلمة بن أيوب بن مسلمة الهمذاني فقال: كان جدي عند الحجاج فذكر أن امرأة قد دخلت عليه فس لمت فر د عليها وقال: م ن أنت قالت: أنا ليلى. قال: صاحبة توبة بن حمري قالت: نعم. قال: فماذا قلت فيه هلل أبوك قالت: قلت: فا ن تكن القتلى بواء فا ن كم فت ى ما قتلت م آل عوف بن عامر وذكر منها أبيات ا فقال لها أسماء بن خارجة الفزاري: أيتها املرأة إنك لتصفني هذا الرجل بشيء ما تعرفه به العرب. قال: فقالت: أيها الرجل هل رأيت توبة قال: لا. قالت: أصلح الله الا مري فوالله لو رأى توبة فو د أن كل عاتق في بيته حامل من توبة. قال: فكا نما ف قي في وجه أسماء ح ب الر مان. فقال له الح جاج: وما كان لك ولها. حدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثنا أحمد بن يحيى النحوي عن عبد الله بن أحمد املكي عن عبد الله بن مشهور قال: دخلت ليلى الا خيلي ة على الحجاج فقال لها: أنشديني ما قلت في توبة فا نشدته: كا ن فتى الفتيان توبة لم ينخ ول م ي ب ن أب راد ا رق اق ا ل ف ت ي ة قلاي ص يف حص ن الحصى بالكراكر كرام ويرحل قب ل فيء الهواجر فقال لها الح جاج: هل كان بينك وبينه سوء قالت: لا والله إلا أنه أرسل رسولا مرة فقال: إذا أتيت حاضر بني عبادة يعني: ابن عقيل فنادى فيه: 15

16 أشعار النساء عفا الله عنها هل أبيت ن ليلة من الدهر لا يسري إل ي خيالها فظننت أنه جنح لبعض الا مر فناديت: وعن ه عفا ر بي وأص لح باله فع ز علينا حاجة لا ينالها وحدثني محمد بن إبراهيم قال: حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال: أخبرنا علي بن املغرية الا ثرم عن أشياخه قال أحمد: وأخبرنا عبد الله بن أبي كريم عن أبي عمرو الشيباني أن ليلى الا خيلي ة قدمت على الحجاج بن يوسف وعنده وجوه أصحابه وأشرافهم إذ أقبلت جارية فا شارت إلى الحجاج وأشار إليها بيده فذهبت فما تلبث أن جاءت امرأة من أج ل النساء وأكمله ن وأتمه ن خلق ا وأحسنه ن محاورة فلما دنت منه س لمت عليه وقالت: أتا ذن أي ها الا مري قال: نعم. فا نشا ت تقول: أح جاج إن الله أعطاك غاية أح جاج لا يف لل س لاحك إن ما يقصر عن ها من أراد مداها المنايا بك ف الله حيث يراها حتى أتت على آخرها. فقال الحجاج ملن عنده: أتدرون من هذه قالوا: ما نعرفها ولكنا ما رأينا قط امرأة أطلق لسان ا منها ولا أجمل وجه ا ولا أحسن لفظ ا فمن هي أصلح الله الا مري قال: هذه ليلى الا خيلي ة صاحبة توبة بن الحمري العقيلي التي يقول فيها: ف ل و أ ن ل ي ل ى الا خ ي ل ي ة س ل م ت ل س لم ت تسليم البشاش ة أو ز قا ع ل ي وف وق ي ت ر ب ة وص ف اي ح إليها صد ى من جانب القبر صاي ح ثم قال: يا ليلى أنشدينا بعض ما قال توبة فيك فا نشدته: نا ت ك بليلى دارها لا تزورها وكنت إذا ما زر ت ليلى ت ب ر ق ع ت وش طت نواها واستم ر مريرها فقد رابني منها الغداة س فورها حتى فرغت من القصيدة. 16

17 أخبار ليلى فقال لها: يا ليلى وماذا رابه من سفورك قالت: أصلح الله الا مري! لم يرني قط إلا متبرقعة فا رسل إلي رسولا إنه مل م بنا وفطن الحي لرسوله فا خذوا له واستعدوا وكمنوا ففطنت لذلك من أمرهم فل ما رأى ذلك أنكره فلم يزد على أن سلم وانصرف. فقال الحجاج: هلل د رك يا ليلى فهل كان بينكما ريبة قط قالت: لا والذي أسا له أن يصلحك إلا أنه مرة قال قولا فا ظنه أنه خضع لبعض الا مر فقلت: وذي حاجة قلنا له: لا تبح بها لنا صاحب لا ينبغي أن نخونه تخالك تهوى غيرها فكا نما فليس إليها ماحييت سبيل وأنت لا خرى صاحب وخليل لها من ت ظن يها عليك دليل فما كلمني بعد ذلك بشيء حتى ف رق بيني وبينه املوت. قال: فما كان حديثكما بعد ذلك قالت: لم يلبث أن قال لصاحب له: إذا أتيت الحاضر من بني عبادة فقل با على صوتك: عفا الله عنها هل أبيت ن ليلة من الدهر لا يسري إل ي خيالها فلما سمعت الصوت خرجت فقلت: وعن ه عفا ر بي وأص لح حاله فع ز علينا حاجة لا ينالها ثم لم لبث أن قتل. قال: فا نشدينا بعض مراثيك إياه فا نشدته قصيد ا كثري ا فكان مما أنشدته قصيدتها التي تقول فيها: كا ن فتى الفتيان توبة لم ي نخ قلاي ص يف حص ن الحصى بالكراكر فلما أتمتها قال رجل من القوم: والله ما أظن ه بلغ عشر ما وصفته به. فنظرت إليه ليلى وقالت: أصلح الله الا مري إن هذا املتكلم لو رأى توبة ل سره ألا يكون في داره عذراء إلا وهي حبلى من توبة. 17

18 أشعار النساء فقال الحجاج: هذا والله الجواب الحاضر وقد كنت غني ا عنه. ثم قال لها: ما حاجتك قالت: حاجتي أن تحملني إلى قتيبة والي خراسان على البريد فحملها فاستظرفها قتيبة ووصلها ثم رجعت فماتت بساوة فقبرها بها. أخبرني محمد بن أبي الا زهر قال: حدثنا محمد بن يزيد النحو ي قال: ر وي أن ليلى الا خيلي ة قدمت إلى الحجاج فا نشدته: إذا ورد الحجاج أرض ا مريضة شفاها من الداء العضال الذي بها ت ت ب ع أق ص ى داي ه ا ف ش ف اه ا غ لام إذا ه ز ال ق ن اة ث ن اه ا قال: أتقولني غلام قولي همام. ثم قال لها: أي نساي ي أحب إليك أن أنزلك عندها قالت: ومن نساؤك أيها الا مري قال: أم الجلاس بنت سعيد بن العاص الا موي ة وهند بنت أسماء بن خارجة الفزاري ة وهند بنت امله لب بن أبي صفرة العتكي ة. قالت: القسي ة أحب إلي فلما كان الغد دخلت عليه فقال: يا غلام أعطها خمسماي ة. فقالت: أيها الا مري اجعلها أدم ا. فقال قاي ل: إنما أمر لك بشاء. فقالت: الا مري أكرم من ذلك. فجعلها ابن ا إناث ا استحياء وإنما كان أمر لها بشاء أولا. الا دم: البيض من الا بل وهي أكرمها. أخبرني علي بن عبد الرحمن عن علي بن يحيى الا طروش بن إسحاق عن أيوب بن عباءة قال: حدثني الهيثم بن عدي قال: دخلت ليلى الا خيلي ة على الحجاج فقال لا صحابه: ألا أخجلتها لكم قالوا: بلى. قال: يا ليلى. قالت: لبيك أيها الا مري. قال: أكنت تحبني توبة بن الحمري قالت: نعم أيها الا مري وأنت لو رأيته لا حببته. وحدثني أحمد بن محمد الجوهري قال: حدثنا العنز ي حدثنا أبو الساي ب بن سلم بن جنادة قال: حدثنا إبراهيم بن يوسف بن معمر التيمي قال: حدثنا خالد بن سعيد بن عمرو بن سعيد قال: أخبرني أبي قال: جاءتنا ليلى الا خيلي ة فقالت: إني أريد أن أمدح الحجاج. فا دخلناها إليه فقالت: لقد وجد الحجاج أرض ا مريضة تتب عها الداء العضال الذي بها فطب ق أعلى داي ها فشفاها غ لام إذا ه ز ال ق ن اة ث ن اه ا فقال الحجاج: يا خيلي ة اجعليني همام ا لاتجعليني غلام. ثم قال: على من أنزلك من نساي ي قالت: اذكر لي نساءك. قال: عندي بنت سعيد بن عبد الرحمن بن عتاب بن أسيد وعندي أم سلمة بنت عبد الرحمن بن سهيل بن عمرو 18

19 أخبار ليلى وعندي بنت املهلب بن أبي صفرة وعندي بنت أسماء بن خارجة الفزاري فاختارت بنت أسماء بن خارجة لقرابتها منها فنزلت عليها. وحدثني محمد بن أحمد الوزيري قال: حدثنا محمد بن العباس قال: حدثنا الخليل بن أسد النوشجاني حدثني حفص بن عمر العمري عن الهيثم بن عدي قال: أخبرنا أبو يعقوب الثقفي عن عبد امللك بن عمري قال: حدثني محمد بن الحجاج بن يوسف قال: بينما الا مري جالس يعني: الحجاج إذ استا ذنت ليلى فقال الحجاج: ومن ليلى فقيل: الا خيلي ة قال: صاحبة توبة أدخلها. فدخلت امرأة طوال دعجاء العني حسنة املشية حسنة الثغر فسلمت فرحب بها الحجاج فدنت فقال الحجاج: وراءك ضع لها وسادة يا غلام فجلست فقال: ما أعملك إلينا قالت: السلام على الا مري والقضاء لحقه والتعرض ملعروفه. قال: كيف خلفت أهلك قالت: تركتهم في حالة خصب وأمن ودعة. أما الخصب ففي الا موال والكلا وأما الا من فقد آمنهم الله بك وأما الدعة فقد خامرهم من خوفهم ما أصلح بينهم. ثم قالت: ألا أنشدك أيها الا مري قال: إذا شي ت. فقالت: أح ج اج لا ي ف ل ل س لاح ك إن م ا إذا هبط الحجاج أرض ا مريض ة شفاها من ال داء الع ضال الذي بها س ق اه ا ف ر واه ا دم اء غ زي رة المنايا بكف الله حيث يراها ت ت ب ع أق ص ى داي ه ا ف ش ف اه ا غ لام إذا ه ز ال ق ن اة س ق اه ا دماء رجال حيث قال ح شاها ويروى: فراوها بصوب سجاله دماء رجال. وشرب سجال وقال: يقيل. إذا سمع الحجاج صوت كتيبة أع د لها قبل النزول ق راها ويروى: وإن سمع الحجاج زحف كتيبة أع د ل ه ا م ص ق ول ة ف ارس ي ة أحجاج لا تعط العداة مناهم ولا ك ل خ ط اف ت ق ل د ب ي ع ة أع د لها قبل الصباح قراها با يدي رجال يحلبون ض راها ولا الله لا يعطي العداة مناها با عظم عهد الله ثم شراها 19

20 أشعار النساء فما ولد الا بكار والع و ن مثله ببحر ولا أرض يج ف ثراها فقال الحجاج ليحيى بن منقذ: هلل بلاؤها ما أشعرها! قال: ما لي بشعرها علم. قال: علي بعبيد بن موهب وكان حاجبه قال: أنشديه فا نشد ته فقال: هذه الشاعرة الكريمة قد وجب حقها. قال: ما أغناها عن شفاعتك! يا غلام. مر لها بخمساي ة درهم واكسها خمسة أثواب أحدها كساء خز وأدخلها على ابنة عمها هند بنت أسماء بن خارجة وقل لها: صليها. فقالت: أصلح الله الا مري أضر بنا العريف في الصدقة وقد جربت إبلنا وتكسرت قلوبنا وأخذ خيار املال. قال: اكتبوا لها ابن الحكم بن أيوب فليبتع لها خمسة أجمال وليجعل أحدها نجيب ا واكتبوا إلى صاحب اليمامة يعزل العريف. قال ابن موهب: أصلح الله الا مري أأصلها قال: نعم فوصلها با ربعماي ة درهم ووصلتها هذه بثلاثماي ة درهم ووصلها محمد بن الحجاج بوصفني. قال الهيثم بن عدي: ولم أسمع أنا من حماد. قال: ملا فرغت ليلى من شعرها أقبل الحجاج على جلساي ه فقال: أتدورن من هذه قالوا: لا والله ما رأينا امرأة قط أفصح ولا أبلغ ولا أحسن إنشاد ا منها. فمن هي قال: ليلى الا خيلي ة صاحبة توبة بن حمري ثم أقبل عليها فقال: باهلل يا ليلى أرأيت من توبة أمر ا تكرهينه أو سا لك شيي ا يعاب قالت: لا والذي أسا له املغفرة ما كان ذلك منه. فقال: أما إذا لم يكن فريحمنا الله وإياه. وأخبرني عبد الله بن يحيى قال: أخبرني محمد بن جعفر العطار قال: حدثنا ابن أبي سعد قال: حدثني أحمد بن رشد بن خثيم الهلالي قال: حدثني هاشم بن محمد الهلالني قال: حدثني أيوب بن عمرو عن رجل من بني عامر يقال له: ورقا قال: كنت عند الحجاج بن يوسف فدخل الا ذن فقال: أصلح الله الا مري امرأة بالباب تهدر كما يهدر البعري النا د. قال: أدخلها. فلما دخلت نسبها فانتسبت له فقال: ما أتاني بك يا ليلى قالت: إخلاف النجوم وكلب البرد وشدة الجهد فكنت لها بعد الله الرد. قال: فا خبريني عن الا رض قالت: الا رض مقشعرة والفجاج مغبرة وأصابتنا سنون مجحفة مظلمة لم تدع لنا متبع ا ولا ربع ا ولا عافطة أهلكت الرجال ومزقت العيال وأفسدت الا موال وأنشدته قولها: وذكر الا بيات. أحجاج لا تشلل يمينك إنما 20

21 أخبار ليلى فالتفت الحجاج إلى أصحابه فقال: هل تعرفون هذه قالوا: لا قال هذه ليلى الا خيلي ة التي تقول: نحن الا خايل لا يزال غلامنا تبكي الرماح إذا فقدن أك فنا حتى يد ب على العصا مذكورا جزع ا وتلفينا الرفاق بحورا لها: ثم قال لها: يا ليلى أنشديني بعض شعر توبة. قالت: وأي شعر أحب إليك قال نا ت ك بليلى دار ها لا تزور ها يقول رجال : لا يضيرك نا ي ها أليس يضير العين أن ت كثر البكا وكنت إذا ما جي ت ليلى تبر ق عت وقد رابني منها صدود رأيته وش طت نواها واستم ر مريرها بلى ك ل ما ش ف النفوس ي ض ير ها وي منع منها نوم ها وسرورها فقد رابني منها الغداة س ف ورها وإعراض ها عن حاجتي وبسور ها ما الذي رابه من صدودك يا ليلى قالت: أصلح الله الا مري إنه لم يرني قط إلا مبرقعة فا رسل لي رسولا أنه ملم بنا وفطن الحي برسوله فلما رأيته سفرت. فلما رأى ذلك انصرف. فقال: قاتلك الله يا ليلى فهل كان بينكما ريبة قط فقالت: أصلح الله الا مري لا إلا أنه قد قال مرة قولا عرفت أنه قد خضع لبعض الا وامر فقلت له: وذي حاجة قلنا له: لا ت بح بها لنا صاح ب لا ن ب ت غي أن نخون ه فليس إليها ما حييت سبيل وأنت لا خرى فار ع ذاك خليل قال: فما كان بعد ذلك قالت: قال لصاحب له: إذا أتيت الحاضر من بني عبادة بن عقيل فاهتف به: عفا الله عنها هل أبيت ن ليلة من الدهر لا يسري إل ي خيالها 21

22 أشعار النساء فناديت: وعن ه عفا ر ب ي وأص لح باله فع ز علينا حاج ة لا ي نال ها قال: فا نشدينا بعض شعرك فيه. فا نشدته: لعمرك ما بالموت عار على الفتى وم ا أح د ح ي وإن ك ان س ال م ا فلا الحي مما استحدث الدهر م ع تب وك ل ج دي د أو ش ب اب إل ى ب ل ى قتيل بني عو ف فيا لهفتي له ول ك ن ن ي أخ ش ى ع ل ي ه ق ب ي ل ة إذا لم تصبه في الحياة المعاير ب ا خ ل د م م ن غ ي ب ت ه ال م ق اب ر ولا الميت إن لم يصبر الحي ناشر وكل امرئ يوم ا إلى الموت صاي ر وم ا ك ن ت إي اه م ع ل ي ه أح اذر ل ه ا ب دروب ال ش ام ب اد وح اض ر قال: فقال الحجاج لحاجبه: اذهب بها اقطع عني لسانها. قال: فدعا لها الحجام ليقطع لسانها فقالت: ويلك إنما قال لك الا مري اقطع لساني بالعطاء والصلة فارجع إليه فاسا له قال: فرجع إليه فاستشاط عليه وه م بقطع لسانه. ثم أمر بها فا دخلت عليه فقالت: كاد العلج أيها الا مري يقطع مقولي وأنشدته: ح ج اج أن ت ال ذي م ا ف وق ه أح د حجاج أنت شهاب الحرب إذ لقحت إلا الخليفة والمستغفر الصمد وأن ت ل ل ن اس ن ور ض وءه ي ق د وحدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثنا أحمد بن يحيى النحوي قال: حدثنا عبد الله بن شبيب قال: دخلت ليلى الا خيلي ة على الحجاج بن يوسف وهو في السفينة يريد البصرة فقال لها: ما جاء بك يا ليلى قالت: كلب البرد وشدة الجهد وكان إليك بعد املفر. قال: ياليلى كيف تركت الناس قالت: الفجاج مغبرة والا رض مقشعرة والناس مسنتون ورحمة الله يرجون ثم أنشدته: إذا هبط الحجاج أرض ا مريضة ت ت ب ع م ن ه ا داءه ا ف ش ف اه ا 22

23 أخبار ليلى فنظر الحجاج إلى مولى له قاي د البخاري ة فقال: اذهب بهذه العجوز إلى يزيد فقل له: أعطها ألف دينار واقطع عني لسانها. فلم يفهم البخاري إلا قطع اللسان فقال ذلك ليزيد فدعا بالحجام فقالت: وما تريد قال: أقطع لسانك. قالت: ويلك! أمر لي بالعطاء. قال: ومر بها عتبة بن سعيد فنادته فقال: ويلك! لا تعجل أنا رسوله إليك ثم دخل على الحجاج فا خبره فقال: علي بها فلما دخلت قالت: كاد العلج أماته الله أن يقضب مقولي وأنشدته: حجاج أنت الذي ما فوقه أحد وذكر البيتني. فقال لها الحجاج أين تريدين أترجعني إلى بلدك وأجهزك قالت: لا أريد الباهلي تعني: قتيبة. فخرجت إلى قتيبة فماتت بالري أو بدون الري. وروى علي بن املغرية الا ثرم أنه سمع الا صمعي يقول: إن الحجاج أمر لليلى بعشرة آلاف درهم وقال لها: هل لك من حاجة قالت: نعم أصلح الله الا مري تحملني إلى ابن عمي قتيبة بن مسلم وهو على خراسان يومي ذ فحملها إليه فا جازها وأقبلت راجعة تريد البادية فلما كانت بالري ماتت فقبرها هناك. وحدثني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا أحمد بن أبي خيثمة عن نصر بن علي الجهضمي عن بعض البصريني قال: ملا أتت ليلى ابن قتيبة جفاها فقالت: ردني إلى ابن عمي. فردها فلما صارت بساوة ماتت. وإنما قالت للحجاج ابن عمي لا نها من هوازن من بني عقيل والحجاج من بني قسي بن منبه بن بكر بن هوزان. قال أحمد: أخبرنا عبد الله بن أبي كريم عن أبي عمرو الشيباني: أن ليلى ملا حملها الحجاج إلى قتيبة بخراسان على البريد استظرفها قتيبة ووصلها ثم رجعت ثم ماتت بساوة فقبرها بها. آخر أخبار ليلى أخبرنا ابن دريد قال: أخبرنا أبو عثمان الا شنانداني عن التوزي عن أبي عبيدة قال: كانت ريا بنت الا عرف إحدى بني عقيل عند ثروان بن السميع وهو رجل من قومها. 23

24 أشعار النساء وكان شيخ ا أعشى كثري شعر الرأس والوجه. فرقد يوم ا في بيتها وهي قاعدة بني يديه فا نشا ت تقول: بنو عقيل: فا جابها ثروان فقال: من يشتري م ني زوج ا خ با أخ ب من ض ب يداهي ضبا كا ن منه الحاج ب الا زب ا ق ن ي ف ذ ب ق ن ف ذ أد ب ا ك ا ن خ ص ي ي ه إذا أك ب ا ف روجتان تلقطان ح با أوسعتني عرامة و س با يا ر ب أركسه لها يا ر با فاقدر لها أربد مس لح با تخال ما استق دم منه ضب ا وم ا س واه و ر لا م ه ت ب ا يفر غ في عرقوب ها المك ر با مجاج نابين إذا ما أكر با في جسمها زايل إرب إربا أخبرني محمد بن يحيى قال: حدثنا املغرية بن محمد املهلبي سنة أربع وسبعني وماي تني قال: حدثنا عبد الله بن محمد التوزي قال: أنشدني أبو زيد سعيد بن أوس الا نصاري لامرأة من بني عقيل قال محمد: وغري أبي زيد ينشده لغريها: أخبرتني يا قلب أن ك ذاهل ومنيتني حتى إذا ما تقطعت لليلى فذق ما كنت قبل تقول قو ى من قو ى اعو لت دام عويل 24

25 أخبار ليلى وغري التوزي ينشده على الا قواء: أي عويل. وإن سا ل الواشون عنها فقل لهم م ل م ب ل ي ل ى س اع ة ث م إن ه وذاك ع ط اء ل ل وش اة ج زي ل لهاج ر ليلى بعدها فمطيل أخبرنا ابن دريد قال: أخبرنا أبو الحاتم عن الا صمعي قال: تزوج رجل من بني عقيل امرأة منهم فدخل يوم ا وهي تمثل بيت غزل فقال لها: ما هذا الذي تتمثلني به لعلك عاشق قالت: لا ولكن أبيات حضرتني. فقال: لي ن سمعتك إلى مثل هذا لا وجعن ظهرك وبطنك. فا نشا ت تقول: فا ن تضرب وا ظهري وبطني كليهما يقولون: ع ز النفس عمن توده فليس لقلب بين جنب ي ض ارب وكيف عزاء النفس والشوق غالب فط لقها. أخبرني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا أحمد بن يحيى عن ابن الا عرابي قال: قالت امرأة من بني عقيل كانت نازلة في عكل فهجت قوم ا غزوهم أو رجلا غزاهم. يابن الد عي إنهم عكل فق ف لتعلم ن اليوم إن لم تنصرف إن اللي يم والكريم مخت لف حدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثني أحمد بن أبي خيثمة قال: أخبرنا مصعب بن عبد الله الزبريي قال محمد: وحدثنا محمد بن يحيى بن الزبري بن بكار: أن امرأة من بني عقيل كان أهلها مجاورين لبني النمري وكان لها تربان قد ألفتهما فلما أراد أهلها الترحل أنشا ت تقول: أت ر ب ي من عليا نمير بن عامر أت ر ب ي عاقتنا نو ى عن نواكم ألا ت ري ان ال ب رق ب ان ك ا ن ه فما مكثنا دام الجمال عليكما أج دا ال ب ك ا أن ال ت ف رق ب اك ر وش ع ب نو ى قد بان لي متشاج ر دواض ح ش ع ر ت تقى بالحوافر ب ث ه لان إلا أن ت ز م الا ب اع ر 25

26 أشعار النساء وحدثني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال: أخبرني مصعب بن عبد الله قال: جاءني زبري يدعونني من غداة يومنا فقلت له: اجلس نستمع منك فا ني ذكرت أبيات العقيلية: أت ر ب ي من عليا نمير بن عامر أج دا البكا أن التفرق باكر قال: فقال لي زبري: قد ذكرتني هذه أيض ا فراقنا بالبيت الرابع من شعرها: فما مكثنا دام الجمال عليكما بثهلان إلا أن تر د الا باع ر أخبرني الصولي قال: حدثنا علي بن الصباح قال: أنشدنا أبو محلم لهنيدة الخفاجية في ابنها املضاء: يا ر ب من عاب المضاء أبدا ك ا ن ع ي ن ي ه إذا ت و ق دا عي نا قطامي من الطير غدا فاحر مه أمثال المضاء و لدا وأخ ذ الم نصل ثم استا سدا ي نفض عنه بجناحيه الندى القطامي: الصقر وهو أح د الجوارح نظر ا وأبعده ومنه قول امرئ القيس: رمتني بعيني جو ذر و ر ميتها بعيني قطام ي على مرقب عال وجدت بخط حرمي: عن ابن املرزبان ملاوية العقيلي ة في ابن عم لها يقال له: كثري وكانت تحبه: أل م ك ث ي ر ل م ة ث م ش م ر ت ألا ليتنا والنفس تصبر بالمنى به خ لة يطلبن بر ق ا يمانيا يمانون إذ أضحى كثير يمانيا 26

27 قشير بن كعب بن ربيعة بن عامر أخبرنا ابن دريد: قالت بنت بجري بن عبد الله القشريي ترثي أباها املقتول يوم املروت وهو يوم العنابني: نه وض ا حين تعتمد الرزايا فما كعب بكعب إن أقامت و ذ حل هم يناديهم مقيم ا ذ وي الا فعال بالعبء الثقيل ولم تثا ر بفار س ها القتيل لدى الك دام ط لاب الذحول الكدام: هو يزيد بن أزهر بن عبد الله املازني وكان أسر بجري ا. وكتب إلي أحمد بن عبد العزيز قال: أخبرنا عمر بن شبة قال: قتل قنعب بن عتاب الريبوعي بجري بن عبد الله بن سلمة بن قشري فقالت بنت بجري ترثي أباها بهذه الا بيات أخبرنا إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي قال: أخبرنا أحمد بن يحيى قال: أخبرنا سعدان بن املبارك عن أبي عبيدة قال: قالت الفارعة بنت معاوية من بني قشري تعري كلاب ا بمشاطرتهم الا حاليف سباياهم يومي ذ: منا فوار س قاتلوا عن سب يهم ولبي س ما نصر العشيرة ذو لح ى يوم النسار وليس منا أشطر وحفيف نافحة بليل مسه ر

28 أشعار النساء ذو لحى: ذو اللحية بن عامر بن عوف بن كعب بن أبي بكر بن كلاب. ومسهر: ابن عبد قيس بن ربيعة بن كعب بن عبد الله بن أبي بكر بن كلاب. ض بعا ه راش تعف ران استيهما فرأتهما أخرى فقام ت تعف ر تعفران: تمسحان استيهما بالعفر وهو التراب. حاشا بني المجنون أن أباهم صات إذا سطع الغبار الا كدر صات: له صوت في الناس ورحل صيت: شديد الصوت وبنو املجنون: ابن أبي بكر بن كلاب. لولا بنو بنت الحريش تق سمت سبي القباي ل مازن والعنبر بنو بنت الحريش: هم خويلد بن نفيل بن عمرو بن كلاب أمهم: ريطة بنت الحريش بنت كعب. زعمت ب زوخ بني كلاب أن هم هزموا الجميع وأ ن كعب ا أدبروا البزوخ: الذي يخرج بطنه ويدخل ظهره وهو من الجبن. كذبت ب زوخ بني كلاب أنها تا تي الضراء وب ظ ر ها ي ت قطر وكتب إلي أحمد بن عبد العزيز قال: أخبرنا عمر بن شبة قال: إنه سبى من بني بيت كلاب سبي ا يوم النسار وأن بني كلاب سا لوه أن يتجافى لهم عن شطر السبي ويسلموا الشطر فقالت الفارعة بنت معاوية القشريية تعري بني كلاب بما فعلوا: وذكر الا بيات. منا فوارس قاتلوا عن سبيهم 28

29 قشري بن كعب بن ربيعة بن عامر أنشدنا ابن دريد قال: أنشدني عبد الرحمن يعني: ابن أخي الا صمعي عن عمه لامرأة من بني قشري تهجو ابنها: وهبته م رته ش ا جواع ر ه م ث ل اخ ت ل ف ت ت ام ره أر س غ لا يشبع منه طاي ره (أحد ا) إذا ما قربت أباعره كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة قال: قالت الفارعة بنت معاوية القشريية في يوم النسار: شفى الله نفسي من معشر أضاعوا فت ى غير ج ثامة ي ثني الفوارس عن رمحه وف رت كلاب على وجهها أضاعوا قدامة يوم النسار طويل النجاد بعيد المغار بط ع ن كا فواه لهب الم هار خلا جعفر قبل وجه الن هار كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة عن محمد بن حرب الهلالي قال: أتت امرأة من بني قشري خالد بن عبد الله القسري فقالت: يعمد في الحاجة ك ل عامد إليك يابن السادة الا ماجد مثل ح جيج البيت نحو خالد أش ب ه ت عبد الله بالمحامد فالن اس بين صادر ووارد أش ب هت يا خالد خير والد ليس طريف المج د مثل التالد حدثني إبراهيم بن محمد العطار عن الحسن بن علي العنزي قال: حدثني محمد بن زكريا اللو لو ي قال: حدثني العباس بن بكار الضبي أبو وليد قال: حدثني عيسى بن يزيد عن صالح بن كيسان قال محمد: وحدثنا عبد الله بن الضحاك الهدادي حدثني هشام بن محمد بن الساي ب عن أبيه عن أبي صالح قال: كانت ضباعة بنت عامر بن قرط بن سلمة بن قشري وهو الذي يقال له: سلمة الخري. وأمه من بجيلة وأخوه يقال له: سلمة الشر. أمه تحيا بنت كلاب بن ربيعة. فزوجها هوذة بن علي الحنفي الذي كان يمدحه الا عشى فسماه في الشعر: الوهاب فمات عنها وأصابت منه مالا كثري ا فرجعت به إلى بلادها فخطبها بجري بن عبد الله بن سلمة بن قشري فلم تزوجه وهو ابن عمها. 29

30 أشعار النساء فخطبها عبد الله بن جدعان التيمي إلى أبيها فزوجه إياها ووعد ابن جدعان أن لا يعصيه في أمرها وأنه يكون بحيث تحب من أمرها. فقال بجري: حيث أهديت إلى ابن جدعان: لن ع م الح ي لو تربع عليهم ون ع م الح ي ح ي بني أبيها أق وم ي ق ت ن ون الا ب ل ت ج ر ا ض باع ة يوم م ن ق ى اللح م غال إذا ق رع المقانب بالعوالي أح ب إليك أم ق وم ح لال فتزعم بنو عامر أنها قالت: بل قوم حلال. قال هشام عن أبيه: إنها ملا هلك عنها هوذة ورجعت إلى بلاد ها خطبها عبد الله بن الجدعان إلى أبيها فزوجه إياها. فا تاه ابن أخ له يقال له: حزن بن عبد امللك بن قرط فقال: زوجني ضباعة. قال: قد زوجها عبد الله بن جدعان فحلف ابن أخيه لا يصل إليها أبد ا وليقتلنها فكتب أبوها إلى عبد الله بن جدعان يذكر له هذا من أمرها فكتب إليه عبد الله: لي ن فعلت لا نصبن لك راية غدر بسوق عكاظ فقال أبوها لابن أخيه: قد جاء من الا مر ما لابد من الوفاء لهذا الرجل. فجهزها وحملها إليه وركب حزن في أثرها وأخذ الرمح فتبعها حتى انتهى إليها فوضع السنان بني كتفيها فقال: أقوم يقتنون الا بل ت جر ا أح ب إليك أم حي ح لول قالت: بل قوم حلول. قال: أما والله ولو قلت غري ذلك لا خرجت السيف من بني كتفيك وانصرف عنها فا هديت إلى ابن جدعان فكانت عنده ما شاء الله أن تكون فبينما هي تطوف الكعبة وكان لها جمال وشباب فرآها هشام بن املغرية فكلمها عند البيت وقال لها: وقد رضيت أن يكون هذا الشباب والجمال عند شيخ كبري! ولو سا لت ه الفراق لتزوجتك وكان هشام جميلا مكثر ا فرجعت إلى جدعان فقالت: إني امرأة شابة وأنت شيخ كبري قال: ما بدا لك في هذا فقد بلغني أن هشام ا كلمك وأنت تطوفني في البيت وأنا أعطي الله عهد ا ألا أفارقك حتى تحلفي ألا تتزوجي هشام ا فيوم تفعلني فعليك أن تطوفي في البيت عريانة وأن تنحري ماي ة من الا بل وأن تغزلي وبر ا بني الا خشبني من مكة وأنت من الحمس لايحل لك أن تغزلي الوبر. فا رسلت إلى هشام: إنه قد أخذ علي أشياء إذا تزوجتك. 30

31 قشري بن كعب بن ربيعة بن عامر فا رسل إليها: أما ما ذكرت من الطواف في البيت عريانة فا نا أسا ل قريش ا أن يخلو لك املسجد فتطوفني بعد الفجر بسدفة ولا يراك أحد. وأما الا بل فلك الله أن أنحرها عنك. وأما تغزلني وبر ا فهذا كان يصنعه نفر من قريش فيوفون بنذرهم. فقالت لابن جدعان: نعم ذلك علي فطلقها فتزوجها هشام. قال العباس: فحدثني أبو بكر الهذلي أن أباها قدم عليها فشكت إليه وكنت عن النكاح وكان ابن جدعان قد بلغ سن ا مع توسع عليه في املال والخلق فذكره وقالت: اي ذن لي فا خرج في جنازته فنعم زوج الغريبة. قال: أجل والله والقريبة فا ذن لها. وأسلمت ضباعة وكانت من النسوة اللاتي أسلمن مع النبي ﷺ فمات عنها هشام ثم إن النبي ﷺ خطبها فقالت: أتزوج بهذا الفتى بعد مشيخة قريش وأبت فبلغ الخبر ابنها سلمة فانحدر إلى مكة وكان جلدة بني عينيها فقال: لا أشهد لك لا خري ا ولا شرا أخطبك رسول الله ﷺ فرددت عليه ما قد علمت فقالت: إنما كنت أكره ذلك لك فا ما إذا أحببت ذلك فشا نك فا تى رسول الله ﷺ وهو في مجلسه فقال: با بي أنت وأمي يا رسول الله القطيفة التي طلبتها لم أزل في ذلك حتى سهل الله أمرها. فقال رسول الله ﷺ ثلاث مرات: «بارك الله عليها قد هيا الله ويسر قطيفة غريها.» وأما الكلبي فقال: خطبها رسول الله ﷺ إلى ابنها سلمة فقال: حتى أستا مرها. فا تاها فا خبرها فقالت: ويلك فما قلت له قال: قلت حتى أستا مرها. قالت: تستا مرني في رسول الله ﷺ قبح الله رأيك ارجع لا يكون بد ا له وقد ذكر للنبي ﷺ أنها قد تغريت عما كان عهد فا خبره أنها رضيت فا عرض النبي ﷺ عن ذكرها. وكتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة قال: قالت ضباعة بنت عامر بن قرط بن سلمة الخري بن قشري ترثي زوجها هشام بن املغرية وكانت قد أسلمت وولدت لهشام سلمة: إن ك ل و وأل ت إل ى ه ش ام كريم الخ يم خفاق حشاه ربيع الناس أروع هبزري أمنت وكنت في حرم مقيم ث م ال ل ل ي ت ي م ة وال ي ت ي م أبي الضيم ليس بذي وصوم 31

32 أشعار النساء أصيل الرأي ليس بحيدري ولا خ ذال ة إن ك ان ك ون ولا متبرع بالسوء فيهم فا صبح ثاوي ا بقرار ر مس ولا نكد العطاء ولا ذميم ذميم في الا مور ولا مليم ولا قذع المقال ولا غ شوم كذاك الدهر ي فجع بالكريم قال: وقالت حني هاجر ابنها سلمة إلى النبي ﷺ: ق دم ا وآب اء ل ه ك رام نمى به إلى الذرى هشام من آل مخزوم هم النظام جحاجح خضارم عظام والرأس والهامة والسنام 32

33 العجلان هو عبد الله بن كعب بن ربيعة بن عامر بن صعصعة وقيل: هو العجلان بن عبد الله بن كعب بن ربيعة. كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة قال: أخبرني أبو بكر الباهلي قال: خلت أم الورد العجلانية برجل فقالت: هل أنت مطيعي يا نمير ي مرة فتجعلها دنيا نعيش بظلها وتعصيني غدر ا إذا طلع الفجر فلا عين إلا العيس وال بلد القفر وجدت بخط حرمي بن أبي العلاء: قال كندة بن خالد العجلاني لهند بنت الغطريف العجلانية: سلي حاي لا عني عشية يذبل عشية قالوا: ج ن سبحان ربنا فقد راء مما قد لقيت يقين وما بي ور ب الراقصات جنون فا جابته هند: لعمرك لو كانت عصاك صليبة لما ط ف ق الا عداء ي ن تضلوننا ولكن ها كانت عصا خيزرانة وك نت بظه ر الغ يب غ ير ظ نين ويا توننا من أشمل ويمين إذا ق لبت بين الا كف تلين

34 أشعار النساء وقالت أم الورد العجلاني ة: ر ب غلام قد صرى في فق رته ماء الشباب عنفوان ش دته يمشي بعر د قد دنا من رك بته أقعس لا من أو د في خلقته أن عظ حتى است د س م فقحته وار تفعت خصيت ه في عانقه وق رب ت ع ان ت ه م ن س رت ه وانقلبت جلدة أعلى فر و ته ف ه و إذا ن ض ن ض ه ل دف ع ت ه ينشب في المسلك عند رهزته تقاعس الض ب عصا في كديته 34

35 عامر بن ربيعة بن عامر بن صعصعة أخبرني محمد بن أحمد الكاتب قال: أخبرنا أحمد بن أبي خيثمة قال: أخبرنا الزبري بن بكار قال: حدثني أبو سلمى الكلابي قال: ملا شهد على املغرية بن شعبة بما شهد به عليه كتب عمر بن الخطاب في حمله الحديد فورد ماء عليه جارية من بني البكاء بن عامر بن ربيعة مثل الظبية مع أبيها تمتح على إبله وهي تقول: ليس بنا فق ر إلى الت ش كي ص لاد م ك ح م ر الا ب ك لا ضر ع فيها ولا مذك ي قال: فخطبها إلى أبيها فقال: كيف وأنت على هذه الحال قال: إن أعش فكفايتي ما قد علمت وإن أمت أورثها الغنى فزوجها إياه فوقع بها على املاء مكانه. الصلادم: الشداد الواحد صلدم. والا يك: حمار الوحش. كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة قال: كانت رملة بن كرز بن عمرو بن ربيعة بن عمرو بن عامر بن ربيعة تحت كعب بن معاوية بن عبادة بن البكا وهو أبو هند فتوفي عنها فخطبت بعده فقالت: إن ي وال ب ع ولة ب ع د ك ع ب كشاري قر مة بابن المخاض

36

37 م رة بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن وهم ينسبون إلى أمهم سلول. وجدت بخط حرمي عن ابن املرزبان لا م سعد السلولية ترثي ابنها مزاحم ا وقتله ابن الدمينة: با ه لي ومالي ث م ج ل عشيرتي فه لا ضربتم بالسلام ابن أخ ت كم قتيل بن ي تي م بغير س لاح فتصبح فيه للسيوف جراح

38

39 جماعة من نساء بني عامر لم ي نسب ن أخبرنا ابن دريد قال: أخبرنا عثمان بن سعيد بن هارون الا شنانداني قال: أخبرنا التوز ي قال: أخبرني أبو عبيدة قال: تزوج رجل من بني عامر بن صعصعة امرأة من قومه وخلفها حاملا وخرج في بعض أمره فولدت ابن ا فلما نظر إليه وإذا هو أحمر غضب أز ج الحاجبني فدعاها وانتضى السيف وأنشا يقول: فقالت تجيبه: وحاذري ذا الريق في يميني لا تم شطي رأسي ولا تف ليني ما شا نه أحمر كالهجين واق ت رب ي دون ك أخ ب ري ن ي خ ال ف أل وان ب ن ي ال ج و ن ب يض الوجوه كر م ا أنجادا إ ن ل ه م ن ق ب ل ي أج داد ا أو كافحوا يوم الوغى أندادا ما ض رهم إن حضروا أمجاد ا ألا ي ك ون ل ون ه م س وادا قلت: أنا واملفضل الضبي: وي روى هذا الخبر للحارث بن عباد اليشكري. كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شب ة قال: قالت امرأة من بني عامر: و حر ب يض ج القوم من بعثاتها ضجيج الجمال الج لة ال دبرات

40 أشعار النساء ورواها أبو تمام الطاي ي في الحماسة لامرأة من بني عامر أيض ا وقال: فيه مكان بعثاتها: نفيانها. سيبعثها قوم ويصلى بح رها بنو نس وة للث كل مص طبرات وروى أبو تمام: سيتركها قوم. فا ن يك ظن ي صادقي وهو صادقي ب ك م وب ا ح لام ل ك م ص ف رات وقال أبو ت مام: وهو صادق بكم وبا حلام لكم صفرات. تعد منكم جزر الجزور ر ماحنا وت مس ك بالا كباد منكسرات وقال أبو تمام: تعد فيكم جزر الجزور رماحنا ويمسكن. أخبرنا ابن دريد قال: حدثني عبد الرحمن يعني: ابن أخي الا صمعي عن عمه عن يونس قال: انصرفت من الحج فمررت بماويه وكان لي فيها صديق من عامر بن صعصعة قصدت إليه مسلم ا فا نزلني. فبينما أنا وهو قاعدين بفناي ه فا ذا نساء مستبشرات وهن يقلن: تكلم. فقلت: ما هذا فقالوا: فتى منا كان يعشق بنت عم له فزوجت وحملت إلى الناحية بالحجاز فا نه لعلى فراشه منذ حول ما تكلم ولا أكل إلا أن يو تى بما يا كله ويشربه فقلت: أحب أن أراه فقام وقمت معه فمشينا غري بعيد فا ذا به مضطجع بفناء بيت من تلك البيوت لم يبق منه إلا خياله. فا كب الشيخ عليه يسا له وأمه واقفة فقالت: يا مالك هذا عمك أبو فلان يعودك. ففتح عينيه ثم أنشا يقول: ليبكني اليوم أهل الود والشفق اليوم آخر عهدي بالحياة فقد لم يبق من مهجتي إلا شفا رمقي أطلقت من ربقة الا حزان والقلق 40

41 جماعة من نساء بني عامر لم ي نسب ن ثم تنفس صعداء فا ذا هو ميت. فقام الشيخ وقمت معه فصرت إلى خباي ه فا ذا جارية بضة تبكي وتفجع فقال لها الشيخ: ما يبكيك أنت فا نشا ت تقول: ألا أب ك ي ل م ي ت ش ف م ه ج ت ه يا ليت من كل ف القلب المهيم به أنشر برديك أسرى لي النسيم به طول السقام وأضنى جسمه الكمد عندي فا شكو إليه بعض ما أجد أم أنت حيث ي ناط السهد والكبد ثم انثنت على كبدها وشهقت فا ذا هي ميتة. قال يونس: فقمت من عند الشيخ وأنا وقيذ. كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة قال: أنشدني أبو صالح الشاري يحيى بن املهلهل الا سدي لامرأة أخيه بهلول تدعى صعبة من بني عامر أعرابية: وقالوا: كلي الطفشيل يا صعب تسمني وما أنا والطفشيل والخل والقرى ف م ا لا ب ي لا أح س ن ال ل ه رف ده وشحمي على الطفشيل شحم ممانح وديك على رأسي من الليل صاي ح وق ام ت ع ل ي ه ال م ع ولات ال ن واي ح أخبرني محمد بن أحمد الكاتب قال: أخبرنا أحمد بن أبي خيثمة عن الحرمازي قال: كانت امرأة من بني عامر في نجعة فكلفت بفتى منهم فلما لاح لهم البرق ورجع أهلها إلى مياههم قالت: وقد قيل: ما بعد الكثيب كثيب تمتعت من أهل الكثيب بنظرة إل ي وإن ل م آت ه ل ح ب ي ب فا ن الكثيب الفرد من أيمن الحمى بقضبانه جنح الظلام جنوب ألا حبذا ريح الغضا حين أدرست ك ا ن ي ل ع ل وي ات ه ن ن س ي ب إذا ه ب علوي الرياح وجدتني ول ك ن لا م ا أق ام ع س ي ب ألا حبذا الا صعاد لو أستطيعه كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شب ة قال: قالت امرأة من بني عامر: ألا ليت حصن ا كان يعلم أننا خلاء وأنا في المزار قريب 41

42 أشعار النساء أرى رفض بعران فا حسب أنها لحصن فا دنو دنوة فا خيب أخبرني محمد بن الا زهر قال: حدثنا محمد بن يزيد النحوي قال: قالت: امرأة أحسبها من بني عامر بن صعصعة زوجت في طي: لا تحمدن الدهر أخت أخ ا لها هم جعلوها حيث ليست بحرة ولا ت رث ي ن ال ده ر ب ن ت ل وال د وهم طرحوها في الا قاصي الا باعد كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة قال: قال رجل: مررت ببلاد بني عامر بعجيز قد خرفت وحولها نسيات قد أطفن برجل يجود بنفسه والعجوز تقول: أيا ملك املوت دع لي صعصع ا فا نه ثمرة فو اديه فا ن أبيت فخذ من أعمار من ترى ما شي ت ثم تقبل على النسيات فتقول: أتسلمن فيقلن: نعم والله وليزد ما شاء ثم تبكي مريضها وتقول: م ولم تلق يوم ا بالفناء إهابها كا نك لم تذبح لا هلك نعجة بهاجرة ح سلانها وض بابها ولم تجب الب يد التناي ف تقتنص فخ ص بها كعب ا وع كلابها فا ن م ت ه د الموت أبناء عامر ثم تعود فتقول: أيا ملك املوت أرضيت أم نزيدك وتقول النسوة: يا عميمتاه أرضيه وزيديه ثم تعود فتبكيه فتقول: أصعصع ما لي لا أراك تجيبنا إذا غيبتك الجول عنا فلم تي وب فلو كان هذا الموت يقبل فدية أتسمع نجواناك أم لست تسمع فمن يرقع الوهن الذي كنت ترقع ف ذاك ث م ان م س ع ف ات وأرب ع فيقبل النسوة عليها فيقلن: نعم والله وأكثر. حدثني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا أحمد بن أبي خيثمة عن عمر بن بكري عن الهيثم بن عدي عن عثمان بن عمارة بن حريم عن أشياخ من بني مرة وقالوا: خرج فتى منا إلى ناحية الشام والحجاز مما يلي تيماء والشراة وأرض نجد في طلب بغية له فا ذا هو بخيمة قد رفعت له وقد أصابه املطر فعدل إليها فتنحنح فا ذا 42

43 جماعة من نساء بني عامر لم ي نسب ن امرأة قد كلمته وأنزلته وراحت إبلهم وغنمهم فا ذا أمر عظيم كثرة ورعاء فقالت: سلوا هذا الرجل من أين أقبل قلت: من ناحية تهامة ونجد قالت: يا عبد الله أي بلاد نجد وطي ت قلت: كلها قالت: بمن نزلت هناك قلت: ببني عامر قتنفست الصعداء ونظرت إليها فا ذا شقة قمر لم تر عيني مثلها فقالت: با ي بني عامر فقلت: ببني الحريش فاستعبرت وبكت وانتحبت وقالت: هل سمعت بذكر فتى يقال له: قيس يلقب باملجنون قلت: أي والله ونزلت با بيه وأتيته حتى نظرت إليه يهيم في تلك الفيافي ويكون مع الوحش ما يعقل ولا يفهم إلا أن ت ذكر له ليلى فيبكي وينشد الا شعار فيها. فبكت حتى ظنت والله أن قلبها قد انصدع فقلت: أيتها املرأة اتقي الله. فمكثت طويلا على حالها ثم أنشا ت تقول: ألا ليت شعري والخطوب كثيرة بنفسي من لا يستق ل برحله متى ر حل قيس مستقل فراجع ومن هو إن لم يحفظ الله ضاي ع ثم غ شي عليها فلما أفاقت قلت: من أنت يرحمك الله قالت: أنا ليلى املشي ومة عليه فما رأيت مثل حزنها وجزعها. وقال: محمد بن خلف بن املرزبان: هذان البيتان لليلى بنت مهدي بن سعد بن العامري ة صاحبة قيس بن املل وح. قلت أنا: وقد اختلف في نسب املجنون فقيل: جعدي وقيل: قشريي وقيل: من بني الحريش وقيل غري ذلك. فا ما ليلى صاحبته فهي من بني عامر أيض ا والله أعلم. 43

44

45 ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان عبد القيس بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار حدثنا محمد بن الحسني بن دريد قال: أخبرنا أبو حاتم سهل بن محمد السجستاني قال: كانت امرأة من عبد القيس بالبصرة ولها ابن يلقب: النحيف من بني جذيمة وكان شرير ا ضعيف ا وكان بها عاق ا فقال يهجوها: ي ا ل ي ت م ا أ م ن ا ش ال ت ن ع ام ت ه ا ق لتهم الو سق م ش دود ا أش ظته خرقاء بالخير لا ت هد ى لوجهته أي م ا إل ى ج ن ة أي م ا إل ى ن ار كا نما و ج هها قد س فع بالقار وهي ص ناع الا ذى في الا هل والجار وكانت تعظه فلا يتعظ فقالت: ح ذار ف ا ن ال ب غ ي وخ م م رات ع ه ح ذار ب ن ي ال ب غ ي لا ت ق رب ن ه وجدت مضيع العرض ت لحى طباي عه وع رض ك لا ت ب ذل ب ع رض ك إن ن ي ب م ن زل ة ض اق ت ع ل ي ه م ط ال ع ه وكم قد رأينا الدهر غادر باغي ا

46 أشعار النساء فلم يزل به شره حتى وثب على ابن عم له فا خطا به ابن عمه على الا رض فدق عنقه فمات فقالت كالشامتة به: ما زال ذو البغي شديد ا هيصه ي ط لب م ن يقهره وي ه صه ظلم ا وبغي ا والبلاء ي نش ص ه ح ت ى أت اه ق رن ه ف ي ق ص ه ف ف اد ع ن ه خ ال ه وع ر ص ه كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن أبي شبة قال: قالت امرأة من عبد القيس تهجو قومها في محاربتهم: لبي س حماة الحرب يوم لقيتهم تركتم أبا المقياس تحت لواي هم غداة جواثا إذ تلوذون بالنخل لذي الخال ذ واد الطعام أخي عكل حدثني علي بن املروان قال: أخبرني عمي يحيى بن علي قال: حدثني أبو هفان قال: قالت: ولادة املهزمية: لولا اتقاء الله قمت بمفخر ب ا ب وة ف ي ال ج اه ل ي ة س ادة جادوا فسادوا مانعين أذاهم قد أنجبوا في السو ددين وأنجبوا م ن ب ال م خ اش ن واب ن ه ج ون قوم إذا سكتوا تكلم مجدهم لا يبلغ الثق لان فيه م قامي ب زوا ال ع لا أم راء ف ي الا س لام ل ن داه م ب ذل ل دى الا ق وام ب ن ج اب ة الا خ وال والا ع م ام ومن بالغز أو بالمهزمين يسامي عنهم وأخرس دون كل كلام روى أبو تمام الطاي ي في (شعر القباي ل) لا خت سعد بن قرط العبدي واسمها تنهان: يا س عد يا خير أخ ناز ع ت د ر الحلم ه 46

47 ربيعة بن نزار بن معد بن عدنان عبد القيس يا ذاي د الخيل ومجتا ب ال د لاص ال در م ه يجتابها: يدخل فيها والدلاص: الدرع امللساء والدرمه: التي لا حجر لها. س يفك لا ي شق ى به إ لا الس ناد ال سنمه يا س ع د كم أوقدت للا ضياف نار ا ز ه م ه ويروى: خري من أوقد للا ضياف وسميت زهمة لكثرة ال شي عليها. يا قاي د الخيل إلى الخيل تعادي أض م ه جاد على ق بر ك غي ث من سماء رز م ه ي ن ب ت نور ا أر ج ا جرجاره والينم ه الجرجار واليمنه: ضربان من البقر والا رج: طيبة الراي حة. قال: كانوا يدعون با ن تسقى القبور الغيث لتخصب فيا لفها الناس فيذكرون صاحبها بخري ويثنون عليه ويدعون له. أخبرني أبو ذر القراطيسي قال: حدثني الحسني بن عبد الرحمن: أن أعرابية من بني صباح من عبد القيس أوصت ابنتها عند هداي ها فقالت: لا ت هجري في القول للبعل ولا ت غ ري ه ب ال ش ر إذا م ا أق ب لا ف ا ول ال ش ر ي ك ون ج ل لا محتقر ا ثم يصير معضلا ولا ت ث ن ي م ا ع ل ي ه ب خ لا لتكشفي من أمره ما حم لا 47

48 أشعار النساء وجدت بخط حرمي عن ابن املرزبان قالت أسماء بنت مسعود بن عبد القيس تعري الزبرقان بن بدر بجاره: ت قلد خزيها عوف بن كعب إذا وردت عكاظ ت س معوها فا نكم وما تخفون منها أجيران ابن مي ة خبروني فليس لجلفها منا اعتذار با ذان مسام ع ها ق صار كذات الب و ليس لها حوار أع ي ن لابن مي ة أو صمار حدثني أحمد بن محمد الجوهري قال: حدثنا العنزي قال: حدثنا إسحاق بن عبد الله بن حمران الحمراني قال: حدثني أبي عن جدته امرأة من بني سعد بن ضبيعة بن قيس بن ثعلبة قالت: إني ليوم مارة إذ جاء مطر فدخلت فاستظللت في ظل قصر ابن أوس قالت: فا ذا الفرزدق قد أقبل على بغلته حتى دخل فاستظل معي قالت: وذلك في وقت ما أخذ مالك بن املنذر. حدثني عباس بن هشام عن أبيه عن جده قال: وأضلت نتيلة ابنها ضرار ا في املوسم وكان وسيم ا فكاد عقلها أن يذهب عليه جزع ا. فجعلت عليها إن رده الله أن تكسو البيت وجعلت تنشده وتقول: وتقول: أظللته أبيض لو ذ ع ي ا لم يك مجلوب ا ولا د عي ا للفتية الغ ر بني مناف أظللته أبيض غير جاف س ن ل ف ه ر س ن ة الا ي لاف ثم لعمرو منتهى الا ضياف في القر يوم القر والا صياف قال: وحج حسان بن ثابت فرأى جزعها عليه فقال: أأ م ضرار تنشد الناس واله ا ولو أ ن ما تبغي ن ت ي لة غدوة أمال بن تيم ال لات ماذا أضلت بجانب ر ضوى مثله ما استقلت 48

49 تغلب بن واي ل بن قاسط بن هنب بن أفصى بن دعمي بن جديلة بن أسد بن ربيعة بن نزار حدثنا محمد بن الحسن بن دريد قال: أخبرنا أبو عثمان الا شنانداني عن التوزي عن أبي عبيدة قال: هجت الا خطل جارية من قومه يقال لها: الدملاء فا تى الا خطل أباها فقال له: يا أبا الدملاء قد عرفت ما بيننا من الود وأن الدملاء هجتني فا كفني أمرها فضحك أبوها وكان ذاك مما أعجبه وقال: هي امرأة مالكة أمرها وما لي عليها من سلطان فرجع الا خطل وهو يقول: ألا أب ل غ أب ا ال دل م اء ع ن ي فا ن يصر ع فليس بذي انتصار متى ما ألق ه ومعي سلاحي با ن عجان شاع ركم قصير وإن ي طع ن فطعنته يسير ي خ ر على القفا وله ن خير فبلغ ذلك أبا الدملاء فا تاه ومعه ناس من قومه فطلبوا إليه فكف وقال: أما ما قلت فات لكني أكف فيما أستقبل. أخبرني القاسم بن داود الكاتب قال: حدثنا ابن أبي الدنيا قال: حدثني أبو محمد الربعي: أن امرأة من حي تغلب ق ت ل أبوها في بعض حروبهم فقالت ترثيه: بين ص فين من قن ى ونصال ختلته المنون بعد اختيال وقميص من الحديد مذال في رداء من الصفيح صقيل

50 أشعار النساء كنت أخباك لاعتداء يد الدهر ك ل ح ي وإن تصنعت الدنيا ولم تخ طر المنون ببالي ل ه م ي ت ع ل ى ك ل ح ال وروى محمد بن خلف بن املرزبان هذه الا بيات لا م جندلة التغلبي ة ترثي أخاها. أخبرنا ابن دريد قال: أخبرنا أبو الحاتم عن أبي عبيدة قال: كان الحمارس التغلبي غيور ا وكان لا يزوج بناته فقعد يوم ا بفناء بيته يبري وتد ا وكان رجل أدم طوالا فنظرت إحدى بناته إليه فقالت: ي ب د الا س ك ت ي ن ب دا مثل ذراع الشيخ يبري و دا لا ب د أن يجرح أو يك دا فقال: اسكتي فض الله فاك فقالت الثانية: ي ا م ن ي دل ع ز ب ا ع ل ى ع ز ب ت ب اد ر ال ره ز إذا ( ) و ق ب ممكورة الساقين خثماء الر كب دقدقة البرذون في أخرى الجلب فلم يمس حتى زوجهما. حدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال: أنشدنا بن عبد الله الزبريي لعمرة بنت الحمارس التغلبية وسمعها أبوها وهي تقول: محطوطة المتنين كبداء الر كب أنا ابنة الحمارس الشيخ الا زب ي دارك ال ر ه ز إذا ( ) و ق ب أدل من يدب بي على العجب ك ا ن ت ح ت ج ف ن ه إذا ان ق ل ب حمحمة البرذون في أخرى الجلب ر م ان ة ف ت ت ل م ح م وم و ص ب قال: فزوجها. 50

51 تغلب بن واي ل بن قاسط بن هنب بن أفصى حدثني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا الحارث بن أبي أسامة قال: حدثني املداي ني قال: قالت ليلى بنت الحمارس التغلبي وأبوها يبري أوتاد ا بفناء البيت: على ابنة الحمارس الشيخ الا ز ب ي ا م ن ي د ل ع ز ب ا ع ل ى ع ز ب ت دارك ال ره ز إذا ( ) و ق ب ممكورة الساقين خثماء الركب دقدقة البرذون في أخرى الجلب قال: فقال: أبوها: مالك رد الله فاك قال: فقالت: ( ) ي ب د الا س ك ت ي ن ب دا م ثل ذ راع الشيخ يبري الو دا لا ب د أن ي ج رح أو ي ك دا فقال: مالك لا بارك الله فيك والله لا زوجنك أول من يخطبك. كتب إلي أحمد بن عبد العزيز أخبرنا عمر بن شبة وحدثني علي بن أبي منصور قال: أخبرنا محمد بن موسى الزبريي عن دعبل بن علي قال: قالت عمرة بنت الحمارس من أهل الجزيرة: أن ع ت ه و ك ل ه ح اف ره ورأس ه وظ ل ه أنعظ حتى طار عنه ج له كا ن ح مى خيبر ت م له حدثني محمد بن أحمد الكاتب قال: حدثنا أحمد بن أبي خيثمة قال: أخبرنا مصعب بن عبد الله الزبريي قال: دخلت عمرة بنت الحمارس على عبد العزيز بن مروان وعنده جارية له فقال: ما ظنك بهذه يا عمرة قالت: ظني بنفسي. قال: قولي فيها فقالت: ع ن د أب ي الا ص ب غ ح ي ري ة ما يشتهي الناس ولم تبتدع ممكورة أحسبها تشتهي داء ق دي م ا أص ل ه ع د م ل ي 51

52 أشعار النساء ف ي ب ر ئ ال داء ب ه وال د وي داء ي داوي أه ل ه أه ل ه محارد الن طف ة عرد المني لو منيت عرد امرئ ضايط وكان فيهم أس و ة المو تسي قد كان في عاد وأشياعها له ثلاثون (حنيك ا) ف تي قد جمع الماء إلى أن أتت وع ق ب أوت اره م ا ت ن ي ت م ن ع ه ال ن وم أم ان ي ه مثل الشرى ثار بجلد الشري رب د ه ال ن ع ظ ف ف ي ج ل ده ت ب ي ت ك ف اه ب ه ت ص ط ل ي ي دف ي ك ف ي ه إذا ق رت ا غمز الطبيبين لهاة الصبي أث اره ا ب ط ل ق ل ي ن حتى إذا د رت د رور المري وض م ه ا وش م ه ا س اع ة رن ق في العين قذاة القذي انكسرت جفونها مثل ما يا طرها أطر ثقاف القني ر ف ع رج ل ي ه ا إل ى ن ح ره ا أخبرنا أبو عبد الله إبراهيم بن محمد بن عرفة النحوي قال: كان الفرزدق يا تي ليلى بنت الحمارس وكان يا تيها الا حوص. فاجتمعا عندها ذات يوم فا قبلت على الا حوص فنفس عليها الفرزدق وقال: نصرع فاصطرعا فغلبه الا حوص صرعه فضرط من تحته فقال له الا حوص: خفض عليك يا أبا فراس فوالله لا يعدونا فقال: ويلك فكيف لي بجرير فلقيه جرير فقال: وخ ان ك دب ر م ا ي زال ي خ ون غدوت إلى ليلى فلم تحظ عندها كما ش د حرباء الدلاص قيون وكنت حري ا أن تش د حتارها حدثني أبو عبد الله الحكيمي قال: حدثنا الحرث بن أسامة قال: حدثني املداي ني أن عمرة بنت الحمارس التغلبية قالت للا خطل: أبا مالك ماذا ترى رأى نسوة تبدلن ح ب ( ) بالند فان 52

53 تغلب بن واي ل بن قاسط بن هنب بن أفصى فقال الا خطل: أرى رأيه ن أن ( ) بفيشل كبيض نعام في أداحي كثبان حدثني علي بن هارون قال: قالت عمرة بنت الحمارس الا عرابية في شهر رمضان: فقدت شهر ا ترك الا حراحا كل ح ر تحسبه ذباحا مغ ضن ا لا يعرف الفت احا وجدت بخط حرمي عن ابن املرزبان للشماء بنت الكميت التغلبية ترثي أباها: إذا الكلب لم ينبح من الليل ساريا ه ل خ ب رت أ ي ف ت ى أب ي عدوا ولم يطلق من الكبل عانيا فهلا فداك الموت من لم يضر له أبى الضيم مجني ا عليه وجانيا إذا ص ر ب رد ي ه ح م اي ل س ي ف ه وأرج اء ه أي ق ن ت ألا أب ا ل ي ا ن ظ رت ف ل م ا أن ت ا م ل ت ق ب ر ه قال: ولا م طريف التغلبية في ابن عم لها يقال له فضالة: ألا يا مقلت ي دعا الجمودا ولا ( ) أن ت ج ودا فقد هاج الحماي م يوم ب صرى هو ى مستطرف ا وهو ى تليدا روى أبو تمام الطاي ي في (شعراء القباي ل) لحبيبة بنت عبد العزى التغلبية: أإلى الفتى ب ر ت لكا ناقتي إني ورب الراقصات عشية أولي على هلك الطعام ألية فكسا مناس م ها النجيع الا سو د بجنوب مكة ه دي ه ن مق لد أب د ا ول ك ن ي أب ي ن ف ا ن ش د أولي: أحلف وأبني: أب ني وأنشد: أظهر. و صى به ج دي وعلمني أبي ن ف ض الو عاء وك ل زاد ين فد 53

54

55 بكر بن واي ل بن قاسط بن هنب بن أفصى قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن واي ل أخبرني أبو عبد الله الحكيمي ومحمد بن عبد الواحد قالا: أنشدنا أحمد بن يحيى ثعلب عن ابن الا عرابي عن املفضل عمه طرفة: س ال ع داة وآف ة ال ج زر م لا يبعد ن قومي الذين هم وال ط ي ب ي ن م ع اق د الا زر ال ن ازل ي ن ب ك ل م ع ت رك زجلا من التا ييه والزجر وإذا هم ر كبوا سم عت لهم لمناتج المهر ات والمهر في غير ما فحش يجاء به قال ابن الا عرابي: النازلني نصب على أنه اتبعه القوم في املعنى لا ن معناه: النصب كا نها قالت: لا يبعد الله قومي النازلني. وقولها: في غري ما فحش يقول: يزجرونها بعفاف من ألسنتهم لا يذكرون الفحش في الزجر. أخبرنا ابن دريد قال: أخبرنا أبو الحاتم قال: حدثنا يوسف قال: حدثنا جرير بن املغرية قال: ذكر شعر الخرنق بنت هفان عند عبد الرحمن بن أبي نعيم: لا يبعدن قومي الذين هم سم العداة وآفة الجزر